عهود كل ما تحتاجه موجود

عزيزى الزائر / عزيزتى الزائره

يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام

الى اسرة المنتدى سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة المنتدى
عهود كل ما تحتاجه موجود

عهود كل ما تحتاجه موجود


 اهلا وسهلا بجميع الاعضاء تم فتح باب الاشراف على جميع الاقسام  اهلاومرحبا بالاعضاء الجدد   osama112 ــ عهــــــود ــ دودو _ اللون الوردى ـــ اسامه انيس ــ النــجم ــ ريا ضيـــة ــ دموع الانس ــ دلوعه مررره ــ yara78 ــ ابو فراس _ shababgamed  ــ  مصطفى الكوش _ fennane somia _ كــــــيلو  _   ayman yuonis ـــ سمسمه ــ توتا ــ بوسى ــ  نونا ـــ شجن القلب ــ  الاغا ggggg _ الناصر _ البرنس محمد على  _ausama melad _ نسمه   اسير الاحزان   _ levo story  _ هـنا _








    مرض السكري دراسه علميه

    شاطر
    avatar
    medo_amer
    مشرف
    مشرف

    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 2847

    العمر : 31

    المزاج : ممتاز

    تاريخ التسجيل : 25/08/2008

    السٌّمعَة : 63

    مرض السكري دراسه علميه

    مُساهمة من طرف medo_amer في الإثنين نوفمبر 10, 2008 6:59 pm


    مــــرض الـــــســـكـــري Diabetes Mellitus

    تعريف بمرض السكري

    مرض السكري من الأمراض الشائعة على مستوى العالم, و يقدر المصابون به ب 120 مليون شخص و يتوقع أن يصل العدد إلى 220 مليون شخص مصاب بحلول سنة 2020 ميلادية.
    و مرض السكري هو مرض إستقلابي (أيضي) مزمن ****bolic Disease يتميز بزيادة مستوى السكر في الدم Hyperglycemia نتيجة لنقص نسبي أو كامل في الأنسولين Insulin في الدم أو لخلل في تأثير الأنسولين على الأنسجة , مما ينتج عنه مضاعفات مزمنة في أعضاء مختلفة من الجسم.ثلث الأشخاص المصابون بمرض السكري لا يُشخصون.

    الأنسولين هو هرمون يُفرز من خلايا بيتا في جزر لانجرهانس Islets of Langherhans Beta Cells في البنكرياس Pancreas و يتكون من سلسلتان من الأحماض الأمينية مرتبطتان بروابط كيميائية بعد أن تنفصل منه سلسلة سي C Peptide حتى يصبح فعال و يمر في الكبد حيث يُدمر 50% من الأنسولين المفروز.و الأنسولين ضروري للجسم كي يتمكن من الإستفادة و استخدام السكر و الطاقة في الطعام.




    أعـــراض مــرض الــســـكري:

    كثرة التبول Polyuria و الإستيقاظ أثناء النوم للتبول كذلك.
    العطش الشديد و كثرة شرب الماء Polydypsia .
    نقص في الوزن Weight Loss .
    تشويش في النظر Blurred Vision .
    نقص و تخلف النمو عند الأطفال Stunted Growth .
    زيادة قابلية الإصابة بالإلتهابات الميكروبية.
    الشعور بالتعب و الإرهاق و الدوخة (دوار) و الضعف الجنسي.

    أنـــواع مــرض الــســـكري:

    1- مرض السكري النوع الأول Type 1 Diabetes Mellitus و يتميز بوجود تحطيم لخلايا بيتا في البنكرياس التي تفرز الأنسولين (فقدان الأنسولين تماماً في الدم ) بواسطة أضداد ذاتية Auto-Antibodies في دم المصاب, و يحتاج الشخص منذ البداية للأنسولين لكي يعيش و هو معرض للإصابة بحُماض الدم KetoAcidosis .


    2- مرض السكري النوع الثاني Type 2 Diabetes Mellitus يتميز بوجود مقاومة للأنسولين من قبل الأنسجة حيث لا تستجيب له.

    العوامل المساعدة على ظهور هذا النوع:

    السمنة 85% من الحالات.
    تاريخ عائلي للإصابة بمرض السكري في أقارب من الدرجة الأولى 74-100% من الحالات.
    الإناث أكثر من الذكور.
    سن البلوغ.
    3- مرض السكري أثناء الحمل Gestational Diabetes Mellitus.


    4- فشل تحمل الجلوكوز (السكر) Impaired Glucose Tolerance.




    أنـــواع أخــرى مـن مــرض الــســـكري (ثـانـويـة):

    1- وراثي , نتيجة خلل في الصبغة الوراثية يؤدي إلى نقص في تكوين و إفراز الأنسولين.


    2- أي مرض يُحطم البنكرياس.


    3- أمراض الغدد الصماء مثل متلازمة كوشينج Cushing's Syndrome , فرط إفراز الغدة الدرقية Hyperthyroidism و ضخامة النهايات (الأطراف) Acromegaly .


    4- نتيجة أخذ العقاقير مثل هرمون الغدة الدرقية Thyroid Hormone و حمض النيكوتينيك Nicotinic Acid و الكورتيزونات Steroids .


    5- نتيجة للإلتهابات الفيروسية التي تؤثر على البنكرياس مثل إلتهاب فيروس سايتوميغالو Cytomegalo Virus و الحصبة الخُلقية Congenital Rubella (أي طفل ولد مصاباً بالحصبة من الأم أثناء الحمل).




    تـــشـــخــيــص مــرض الــســكــري :

    يتم تشخيص مرض السكري (عموماً) بوجود أحدى المؤشرات التالية في يومين مختلفين:



    وجود أعراض مرض السكر مثل (فرط العطش و شرب الماء و التبول) مع مستوى السكر في الدم في أي وقت (Random Blood Sugar)
    أكثر من أو يعادل 200 مليجرام/100 مليلتر دم أو 11,1 مليمول/لتر دم.
    أو
    مستوى السكر في الدم صائماً (8 ساعات على الأقل بدون طعام) أعلى من أو يعادل 126 مليجرام/100 مليلتر دم أو 7 مليمول في لتر دم.
    مستوى السكر في الدم بعد ساعتين من فحص اختبار تحمل الجلوكوز ( Glucose Tolerance Test ) أكثر من أو يعادل 200 مليجرام/100 مليلتر دم أو 11,1 مليمول/لتر دم.

    يعتبر الشخص مصاب بالنوع االأول (Type1) من مرض السكري إذا:

    لا يوجد لديه أنسولين , أي إختفاءً كاملاً للأنسولين من الجسم.
    يحتاج للأنسولين للعيش إبتداءً.
    يوجد لديه تحطيم ذاتي (أضداد ذاتية في الدم) لخلايا بيتا في البنكرياس , و هذه الأضداد الذاتية إما أن تكون ضد جزر لانجرهانس في البنكرياس و غير خاصة بجزء معين منها
    Antigen-Unspecific Islet Cell Antibodies (ICAs)
    أو تكون خاصة و محددة بجزء معين من خلايا بيتا مثل أضداد حمض الغلوماتيك ديكاربوكسيليز 65
    Antigen-Specific Glutamic Acid Decarboxylase 65 Antibodies (GADA) .
    تحليل سلسلة سي ( C Peptide ) تكون غير موجودة في الدم.


    يعتبر الشخص مصاب بالنوع الثاني (Type2) من مرض السكري إذا:

    لديه مقاومة للأنسولين (Insulin Resistance) و نقص نسبي في الأنسولين و ليس اختفاءً كاملاً للأنسولين من الجسم.
    لا يحتاج للأنسولين للعيش على الأقل ابتداءً.
    لا يوجد لديه تحطيم ذاتي (أضداد ذاتية في الدم) لخلايا بيتا في البنكرياس أو سبب آخر للمرض مثل (أدوية مسببة للسكري مثل الكورتيسونات- خلل وراثي في جزئ الأنسولين-أمراض البنكرياس).




    تـــقــصــي مــرض الــســكــري Screening :

    الأشخاص الذين يجب فحصهم دورياً لتقصي (تشخيص) مرض السكري و إن كانوا لا يشتكون من أعراض هم:


    1- الأشخاص فوق سن 45 سنة و إذا كان التحليل طبيعياً يُعاد كل 3 سنوات.


    2- الأشخاص الأصغر سناً السمان (المصابون بالسمنة).


    3- الأشخاص الذين لديهم أقارب من الدرجة الأولى مصابون بمرض السكري.


    4- النساء اللواتي ولدن أطفالاً بوزن أكثر من 4 كيلوغرامات.


    5- الأشخاص المصابون بإرتفاع ضغط الدم و إرتفاع الدهون في الدم .

    يستخدم فحص السكر صائماً في التقصي (للتشخيص المبدئي) و كذلك في متابعة المريض (Fasting Blood Glucose FBG).



    تــحــالــيــل يــجــب عــمــلــهــا عــنــد الـــتـــشــخيــص (أول زيارة للطبيب):

    طبعاً بعد الفحص السريري و الذي يشمل البحث عن اية مضاعفات للسكري موجودة عند التشخيص, و قياس ضغط الدم و النبض و الوزن و الطول و فحص الغدة الدرقية أسفل الرقبة و فحص القدمين و مستوى النمو عند الأطفال , يُنصح بعمل الآتي:


    مستوى السكر في الدم صائماً FBG.

    الهيموجلوبين السكري HBA 1C Glycosylated Haemoglobin, و هو هيموجلوبين متحد مع السكر و موجود في كريات الدم الحمراء , و لأن حياة الكرية الحمراء يصل إلى 120 يوم , إذن قياس الهيموجلوبين السكري يعطينا فكرة عن مدى فاعلية العلاج و السيطرة على السكر في الدم في الثلاثة شهور الماضية.
    الدهون Triglycerides , و الكوليسترول Cholesterol في الدم.
    وظائف الكلى , مستوى الكرياتينين Creatinine.
    تحليل البول مع الزراعة عند وجود دلائل على وجود إلتهاب.
    تحليل بول للبحث عن الألبيومين المجهري Urine Microalbumin , و هو بروتين صغير الحجم لا يظهر في تحليل البول العادي , و وجوده يدل على وجود إعتلال الكلى السكري (بدايته).
    رسم (تخطيط ) للقلب ECG و خاصة لكبار السن أو وجود أعراض مرض للقلب.
    قياس مستوى الهرمون المُحفز للغدة الدرقية Thyroid Stimulating Hormone (TSH) للسكري النوع الأول.
    فحص قاع العين Fundoscopy .



    و في كل زيارة للطبيب ,يُقاس مستوى السكر في الدم و الوزن و ضغط الدم و تقصي أية أعراض يشتكي منها المريض و تضبيط جرع الدواء حسب الحالة و مناقشة أية تساؤلات عند المريض و التغذية و الرد على أسئلة المعتنين بالمريض إذا كان كبير السن أو صغيراً.

    تــحــالــيــل يــجــب عــمــلــهــا دوريـــأً كــل 6 شــهــور أو أكـثـر أو أقـــل حـسـب الحـالـة:


    الهيموجلوبين السكري HBA 1C Glycosylated Haemoglobin.
    الدهون Triglycerides , و الكوليسترول Cholesterol في الدم.
    وظائف الكلى , مستوى الكرياتينين Creatinine.
    زراعة للبول .
    تحليل بول للبحث عن الألبيومين المجهري Urine Microalbumin .
    رسم (تخطيط ) للقلب ECG و خاصة لكبار السن أو وجود أعراض مرض للقلب.
    وظائف الغدة الدرقية Thyroid Function test (TFT) .
    فحص قاع العين Fundoscopy .
    فحص القدمين Foot Examination و منها فحص الدورة الدموية و الأعصاب الطرفية.



    عـــــــلاج مــرض الــســكــري:

    يجب عند التشخيص تثقيف المريض و إعطائه فكرة عن المرض و طبيعتة من قبل الطبيب , بأنه مزمن و يحتاج العلاج و العناية مدى الحياة و لا يوجد حالياً شفء تام منه.
    التوعية التغذوية للمريض و كذلك تحويل المريض لأخصائي التغذية.
    استخدام الكُتيبات و المنشورات المتوفرة لتثقيف المريض و أقاربه.
    الأنـــــســـولــيــن Insulin , المرضى من النوع الأول يحتاجون الأنسولين منذ البداية , و من النوع الثاني غالباً يحتاجون الأنسولين بعد فترة من الإصابة بمرض السكري,و يُعطى الأنسولين تحت الجلد عن طريق الحقن. الجدول التالي يبين أنواع الأنسولين

    عند خلط الأنسولين بواسطة المريض , يجب سحب الأنسولين السريع المفعول أو القصير المفعول (الصافي) أولاً في الحقنة ثم بعدها سحب الأنسولين المتوسط أو الطويل المفعول (العكر), و ذلك حتى لا يسبب الأنسولين العكر ترسبات في الصافي .

    الــحــبــوب الــمضــادة للــســكــري (مُخفضات السكر) Oral Hypoglycemics:

    تُستعمل الحبوب لعلاج مرض السكري من النوع الثاني , و يمكن استعمالها مع الأنسولين للتوصل إلى سيطرة أفضل على مستوى السكر في الدم, و هي أنواع تختلف بطريقة عملها في الجسم,

    مـا هـي أعـراض هـبـوط الــســكــر فـي الــدم , و مــاذا أفــعــل؟ من المهم جداً أن يعرف المُصاب بمرض السُكري أعراض هبوط السكر في الدم و ذلك لتفادي فقد الوعي أو السقوط مما يزيد المشكلة بخلق مشاكل أخرى و كذلك خطر هبوط السكر يكمن في أنه لو استمر لفترة طويلة يؤدي إلى تلف في المخ. و أعراض هبوط السكر هي :

    التعرق (كثرة العرق).
    الرُعاش (رجفة في الجسم).
    تسرع دقات القلب.
    الشعور بالتوتر و القلق.
    الشعور بالجوع.
    دوخة (دوار , دُوام).
    صداع.
    عدم وضوح الرؤية (غشاوة على العين).
    قلة الإستيعاب و التخليط.
    الإختلاج (نوبة صرع).
    فقدان الوعي و السقوط.
    فعليه يجب على مريض السكري أن يحمل معه عصير مُحلى أو قطعة حلوى للطوارئ , و تقسيم الوجبات إلى وجبات متعددة و صغيرة خلال اليوم , و الإلتزام بالعلاج و عدم زيادة الجرع بنفسه أو أخذ العلاج و عدم الأكل.




    أهـــداف عــلاج مــرض الــســكــري Goals :



    1- إن السيطرة التامة على مستوى السكر في الدم تقلل من خطر الإصابة بإعتلال الشبكية و الكلى و الأعصاب السكري بنسبة 50 - 75 % .

    2- تكون نسبة الهيموجلوبين السكري في الدم HBA 1C Glycosylated Haemoglobin 7.2%.

    3- تكون نسبة السكر في الدم صائماً 80 - 120 مليجرام/100 مليلتر (4,4 - 6,7 مليمول/لتر) و تكون 100 - 140 مليجرام/100 مليلتر (5,6 - 7,8 مليمول/لتر) عند النوم.

    4- إن الإعتناء الشخصي بقياس نسبة السكر في المنزل بإنتظام , و التوعية التغذوية للمريض من أهم عوامل السيطرة على السكر في الدم و الحد من المضاغفات.
    مُــضـــــاعــفــات مــرض الــســكــري Complications :

    ----------------------------------------------------------------------------
    الببتايد شبيه الجلوكاجون - 1 Glucagon-Like-Peptide-1
    (الببتايد عبارة عن جزيء يتكون من سلسلة من الأحماض الأمينية), عبارة عن هرمون معوي يُفرز من خلايا أل المعوية (في الأمعاء) Intestinal L Cells بعد تناول طعام يحتوي على النشويات و الدهون. يعمل هذا الببتايد على مُستقبل فردي Single Receptor موجود على سطح خلايا جزر البنكرياس Pancreatic Islets و المعدة و الرئتين و الأنسجة العصبية. الببتايد شبيه الجلوكاجون-1 يُحفز خلايا بيتا في جزر البنكرياس لتفرز الأنسولين و هو ضروري للسيطرة على مستوى السكر في الدم بعد الأكل ضمن حدوده الطبيعية. كذلك, هذا الببتايد يُثبط (يُقلل) إفراز هرمون الجلوكاجون Glucagon من خلايا ألفا في جزر البنكرياس و الذي عمله رفع مستوى السكر في الدم , أضف إلى ذلك أن هذا الببتايد يؤخر إفراغ المعدة للطعام في الأمعاء مما يؤخر إمتصاص السكر من الطعام و بالتالي عدم إرتفاع مستوى السكر في الدم عالياً بعد الأكل مباشرة.
    لهذه الأسباب و لأهمية عمل هذا الببتايد في السيطرة على السكر و تنظيم مستواه في الدم, تجري الأبحاث حالياً عليه و على المواد التي تُحفز مُستقبل الببتايد لإنتاج أدوية لمرضى السكر النوع الثاني Type 2 Diabetes.

    الــحــمــل و مـــرض الــســـكــري

    السكري من الأمراض التي ممكن أن تظهر لأول مرة خلال فترة الحمل , و بالنسبة للمصابة به من قبل فإن الحمل يشكل عبأ ً ً على الحامل و يحتاج إلى عناية خاصة.

    يجب التخطيط للحمل بالنسبة لمرضى السكري و ذلك للتغلب على الأخطار و التشوهات التي يسببها ارتفاع السكر في الدم في الأسابيع الأولى للحمل و هي فترة تكون أعضاء الجنين. و أثناء فترة الحمل يجب التركيز على السيطرة على نسبة السكر في الدم لتكون في المستوى التالي:
    1- صائماً - من 3.5 إلى 5.5 mmol/L.

    2- بعد الأكل - من 3.5 إلى 7.0 mmol/L.

    3- HbA1C الهيموجلوبين السكري يكون أقل من 7 %.

    (لتحويل قراءة مستوى السكر إلى مليجرام في 100 مليليتر دم اضرب القراءة في 18 "القراءة القديمة")

    و للحمل تأثير على مرض السكري كما للسكري تأثير على الحمل.

    تأثير الحمل على السكري:

    1- انخفاض حساسية الجسم للانسولين و ارتفاع مستوى السكر في الدم و الإصابة بحموضة الدم.

    2- حدوث نوبات هبوط السكر في الدم نتيجة استخدام الجنين للسكر و بخاصة ليلاً.

    3- ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل يؤدي إلى زيادة نسبة الإصابة بأمراض الشرايين و بخاصة الكلى و الشبكية.

    تأثير السكري على الحمل:

    1- ارتفاع مستوى السكر في الدم في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل يزيد من نسبة الإصابة بالتشوهات الخلقية للجنين , و في الشهور الثلاثة الثانية يزيد من الإصابة بمقدمة الإرتعاج (Pre-Eclampsia) و زيادة سوائل الحمل (PolyHydramnios) و في الشهور الثلاثة الأخيرة من الحمل يؤدي إلى ضخامة الجنين و الموت في الرحم.

    2- الهبوط الحاد في السكر و لفترات طويلة يؤدي إلى تخلف نمو الجنين.

    3- مضاعفات مرض السكري على الشرايين يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم و نقص تروية المشيمة مما يؤدي إلى تخلف نمو الجنين و الموت في الرحم.

    مما ذكر تتضح أهمية التخطيط المسبق للحمل من حيث السيطرة على مستوى السكر في الدم لسلامة الأم و الجنين معاً.

    مراحل إعتلال الشبكية السكري.....

    إنسداد الشعيرات الدموية مؤدياً إلى نقص التغذية الدموية و الأوكسجين اللذان يصلان إلى الشبكية.
    تورم الشبكية و ظهور تجمعات دموية و زلالية.
    تكاثر شعيرات دموية جديدة ضعيفة الجدار سهلة النزف.
    تكرار حدوث النزف داخل الشبكية و الجسم الزجاجي للعين.

    تليف الشبكية و الجسم الزجاجي.
    إنفصال الشبكية.

    أعراض إعتلال الشبكية السكري.....

    و هي عادة تظهر في المراحل المتأخرة من الإصابة حيث أن الغالبية العظمى من المصابين ليست لديهم أعراض في المراحل الأولى من المرض.

    ضعف النظر (المفاجئ أو التدريجي).
    ظهور (مشاهدة) أجسام متحركة في مجال البصر.
    مشاهدة وميض مفاجئ.
    ظهور عتمة في مجال البصر.
    ألم بداخل العين.

    عوامل تزيد من شدة إعتلال الشبكية السكري .....

    إرتفاع ضغط الدم.
    التدخين.
    إرتفاع الدهون في الجسم.
    الحمل.
    يجب مراجعة طبيب العيون عند بداية تشخيص مرض السكري و بشكل دوري حتى و إن لم يكن هناك أعراض و ذلك لتجنب إصابة الشبكية و فقدان البصر.

    علاج إعتلال الشبكية السكري .....

    و يهدف إلى وقف التطور في الإصابة و المحافظة على ما تبقى من الإبصار لذلك كانت أهمية دور العناية بمستوى السكر في الدم لتجنب الإصابة و التطور في إعتلال الشبكية.

    1- العلاج بالليزر و فوائده...

    و يهدف إلى...

    السيطرة على زيادة الشعيرات الدموية غير الطبيعية.
    إزالة الترشيح و التورم في الشبكية و خصوصاً في مركز الإبصار.
    2- العلاج بالتبريد...

    و يستخدم بدلاً من الليزر في حال تعذر إستخدام الليزر و يؤدي إلى نفس أهداف الليزر.

    3- العلاج الجراحي...

    لإزالة النزيف المزمن في الجسم الزجاجي للعين و إنفصال الشبكية

    عزيزي مريض السكر ....

    الوقاية من الإصابة بإعتلال الشبكية السكري هي المحافظة على نسبة طبيعية للسكر في الدم.... خير من العلاج و إن كان بالوسائل الحديثة.


    إعــتــلال الــشــرايـيـن الـمُـحـيـطـيـةالـــــســـكـــري
    Peripheral Arterial Disease and Diabetes


    إعتلال الشرايين المُحيطية (الطرفية) Peripheral Arterial Disease "PDA" من الأمراض الغير مُقدرة حق قدرها عند مرضى السكري. و الشرايين المُحيطية هي الشرايين (أوعية دموية) التي تقع في الذراعين و الرجلين و تحمل الدم من القلب لهما. إعتلال الشرايين المُحيطية في مرضى السكري يختلف عن إعتلالها في غير مرضى السكري من حيث آلية المرض , الأعراض التي يشتكي منها المريض أو الملامح السريرية و طريقة العلاج كذلك.

    في مرضى السكري عادة يُصيب مرض الشرايين المُحيطية الشريان الظنبوبي Tibial Artery تحت الركبة. يُصيب الإعتلال
    20% من مرضى السكري بعد سن الأربعين و 29% بعد سن الخمسين.



    مرضى السكري الذين يكون لديهم إعتلال الشرايين الطرفية , غالباً ما يكونون مُصابين بإعتلال الأعصاب الطرفية السكري Diabetic Peripheral Neuropathy , و الذي بدوره يؤدي إلى نقص الإحساس و الخدران في الأطراف مما يجعل أعراض نقص التروية الدموية Peripheral Ischaemia للأطراف غير واضحة أو شبه خفية (نتيجة إعتلال الأعصاب الطرفية) حتى تصل إلى مراحل مُتقدمة من المرض مؤدية إلى موت الأنسجة (الغرغرينا) Gangrene أو ألم الساق أثناء الراحة (عدم الحركة)
    Rest Pain. عادة نقص التروية للرجل يؤدي إلى حدوث ألم في الساق أثناء المشي مما يجبر المُصاب على التوقف , و هذا يُسمى التعرج المُتقطع Intermittent Claudication و لكن عند مرضى السكري يمكن أن يكون العرض على شكل تعب و إرهاق


    كذلك يجب أن يأخذ المريض عقار مُضاد للصفائح Anti-Platelets مثل الأسبرين أو كلوبدوغريل Clopidogrel الاسم التجاري Plavex و الذي يُعطي نتائج أفضل من الأسبرين.

    و يجب مع علاج إعتلال الشرايين المُحيطية , علاج إرتفاع ضغط الدم و الدهون في الدم بقوة و حزم و صرامة لأنها من الأمور التي تُسيطر على الإعتلال أكثر من سيطرة مستوى السكر في الدم. أي إرتفاع ضغط الدم و الدهون (الكوليسترول و الدهون الثلاثية) من أهم أسباب إعتلال الشرايين عموماً في الجسم و تُسبب علاوة على التعرج المُتقطع و نقص تروية الأطراف , الجلطة القلبية و نقص التروية الدموية القلبية و السكتة الدماغية Stroke. و كذلك يجب التوقف عن التدخين و اتباع نظام رياضي يحدده الأخصائي لتحسين التروية الدموية للأطراف



    ــــــ التوقيع ــــــ



    لا تتخيل كل الناس ملائكة..
    . .فتنهار أحلامك..
    . .ولا تجعل ثقتك بهم عمياء..
    . .لأنك ستبكي يوماً على سذاجتك..
    . .ولكن كن كالماء الذي يحطم الصخرة..
    . .بينما ينساب قطرة قطرة.............

    avatar
    ابو محمد
    نائب المدير
    نائب المدير

    رقم العضويه : 2

    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 6164

    العمل/الترفيه : مشرف عام

    المزاج : الحمد لله

    تاريخ التسجيل : 24/08/2008

    السٌّمعَة : 331

    رد: مرض السكري دراسه علميه

    مُساهمة من طرف ابو محمد في الجمعة نوفمبر 14, 2008 2:06 am


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 10:00 am