عهود كل ما تحتاجه موجود

عزيزى الزائر / عزيزتى الزائره

يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام

الى اسرة المنتدى سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة المنتدى
عهود كل ما تحتاجه موجود

عهود كل ما تحتاجه موجود


 اهلا وسهلا بجميع الاعضاء تم فتح باب الاشراف على جميع الاقسام  اهلاومرحبا بالاعضاء الجدد   osama112 ــ عهــــــود ــ دودو _ اللون الوردى ـــ اسامه انيس ــ النــجم ــ ريا ضيـــة ــ دموع الانس ــ دلوعه مررره ــ yara78 ــ ابو فراس _ shababgamed  ــ  مصطفى الكوش _ fennane somia _ كــــــيلو  _   ayman yuonis ـــ سمسمه ــ توتا ــ بوسى ــ  نونا ـــ شجن القلب ــ  الاغا ggggg _ الناصر _ البرنس محمد على  _ausama melad _ نسمه   اسير الاحزان   _ levo story  _ هـنا _








    أمراض العيون

    شاطر
    avatar
    medo_amer
    مشرف
    مشرف

    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 2847

    العمر : 31

    المزاج : ممتاز

    تاريخ التسجيل : 25/08/2008

    السٌّمعَة : 63

    أمراض العيون

    مُساهمة من طرف medo_amer في الإثنين نوفمبر 10, 2008 9:27 pm


    أمراض العيون


    عُـمـى الألــوان
    Colour Blindness

    الألوان ضرورية في حياتنا اليومية و تؤثر علينا , فللون الأزرق يُريحنا و الأحمر يُوترنا , و تُضيف الألوان إلى حياتنا طابع خاص لا أستطيع أن اشرحه سوى أن أقول لكم تخيلوا الحياة أبيض و أسود فقط! فماذا تكون حالنا؟
    أشعة الشمس تتكون من 7 ألوان , و هي ألوان الطيف :

    بنفسجي Violet.
    لازوردي Indigo.
    أزرق blue.
    أخضر Green.
    أصفر Yellow.
    برتقالي Orange.
    أحمر Red.



    كل لون من ألوان الطيف هو عبارة عن موجات طاقة كهرومغناطيسية ElectroMagnetic Energy waves له طول موجة Wavelength مُختلفة , و هذا ما يُعطيها الألوان المُختلفة كل حسب طول موجته.
    يُمكننا أن نرى ألوان الطيف السبعة و ذلك بتسليط أشعة الشمس على مخروط من الزجاج , بحيث يتحلل ضوء الشمس إلى ألوانه السبعة لأن سرعتها سوف تختلف و هي تمر عبر المخروط لإختلاف طول موجاتها (طاقتها).




    كيف تكتسب الأجسام ألوانها؟

    تتكون الأجسام من جزيئات , و الجزيئات تتكون من ذرات Atoms و إلكترونات Electrons , و هذه الذرات و الإلكترونات تتفاعل مع الضوء (الطاقة) الذي يقع عليها بعدة طرق:

    تعكس أو تُبعثر الضوء الذي يقع عليها.
    تمتص الضوء الذي يقع عليها.
    تترك الضوء الذي يقع عليها يعبر خلالها دون أن يفقد من طاقته.
    تكسر الضوء الذي يقع عليها.

    الأجسام السوداء تمتص جميع ألوان الطيف التي تقع عليها , و لهذا تبدو سوداء اللون و كذلك تكون حارة لأنها تمتص طاقة الضوء (الموجات الضوئية). بخلاف الأجسام البيضاء التي تعكس جميع ألوان الطيف , و لهذا تبدو بيضاء اللون و تكون باردة لأنها لا تمتص طاقة الضوء. النباتات تحتوي على مادة الكلوروفيل التي تمتص اللون الأزرق و الأحمر و تعكس اللون الأخضر , لهذا تكون النباتات خضراء و قس على ذلك كل الألوان التي تراها حولك.

    كيف نرى الألوان حولنا؟

    الإنسان يُبصر الأشياء حوله بوقوع الضوء عليها و إنعكاسه إلى العين ليقع على الشبكية التي تحول طاقة الضوء إلى إشارات كهربائية تعبر إلى المخ عن طريق العصب البصري و الذي بدوره يترجمها إلى ما نراه من حولنا و بالألوان. في شبكية العين يوجد نوعان من المُستقبلات :
    1- العُصيات Rods .
    2- الأقماع Cones .

    العُصيات مسئولة عن البصر الأبيض و الأسود و نستخدمها أكثر في الظلام , و الأقماع مسئولة عن البصر بالألوان أو رؤية و تمييز الألوان عن بعضها البعض. القمع إما أن يحتوي على صبغة حساسة للأزرق أو الأحمر أو الأخضر , و يمتص موجات الضوء ذات طول مُعين. فالأقماع التي تمتص موجات الضوء القصيرة , تمتص الضوء الأزرق (تميز اللون الأزرق) و الأقماع التي تمتص موجات الضوء المتوسطة تمتص الضوء الأخضر (تميز اللون الأخضر) , و الأقماع التي تمتص موجات الضوء الطويلة تمتص الضوء الأحمر (تميز اللون الأحمر).
    اللون الأزرق و الأحمر و الأخضر هي الألوان الأساسية التي تتكون منها جميع اللوان , فبإثارة تركيبات مُختلفة من هذه الأقماع نرى الألوان بإختلافها و تنوعها من حولنا.


    ما هو عُمى الألوان؟

    عُمى الألوان (الاسم العلمي achromatopsia) هو عدم القدرة على رؤية بعض الألوان و التمييز بينها أو عدم القدرة الكاملة على رؤية أي لون. و ينتج عن نقص في إحدى أنواع الأقماع أو غيابها جميعاً. هنالك 3 أنواع من عُمى الألوان الأكثر شيوعاً :

    عُمى الألوان الأحمر - الأخضر Red-Green Colour Blindness و هو الأكثر حدوثاً ببين الناس , و يُصيب تقريباً 8% من الرجال و أقل من 1% من النساء. و ينتج عن غياب الأقماع الحساسة للون الأحمر أو اللون الأخضر.
    عُمى الألوان الأزرق - الأصفر navy-Yellow Colour Blindness و ينتج عن غياب الأقماع الحساسة للون الأزرق و هو نادر الحدوث.
    عُمى الألوان الكامل Total Colour Blindness و ينتج عن غياب الأقماع تماماً من شبكية العين حيث تحتوي على العُصيات فقط , حيث لا يرى المُصاب سوى بالأبيض و الأسود و هو مرض نادر جداً جداً.
    عُمى الألوان مرض وراثي , أي ينتقل عن طريق الصبغات الوراثية (الكروموسومات) Chromosomes , و ينتقل عن طريق الصبغة الوراثية الجنسية Sex Chromosomes بصفة وراثية مُتنحية Sex Linked Recessive . لهذا السبب يُصيب عُمى الألوان الرجال أكثر من النساء , لأن تركيبة الذكر الكروموسومية هي XY و تركيبة المرأة الكروموسومية هي XX و المرض ينتقل عن طريق الكروموسوم X بصفة مُتنحية و إحتمال إتحاد كروموسومين X مُصابين بالمرض ضئيل جداً مما يؤدي إلى إصابة الرجال أكثر من النساء.



    الــتــشــخـيــص

    طبعاً التشخيص يكون من شكوى المريض بعدم القدرة على رؤية بعض الألوان و التمييز بينها , و باستخدام اختبار إشيهارا Ishihara Test و ذلك بعرض أرقام مُكونة من بقع مُلونة بألوان مُختلفة في لوحات تحتوي على بقع مُلونة و قياس قدرة الشخص على تمييز و قراءة الرقم من بين هذه البقع. انظر الصورتين التاليتين و حاول قراءتهما.



    هـل يــوجـد عـــلاج؟

    بما أن الحالة وراثية و تنتج عن غياب الأقماع المسئولة عن البصر بالألوان من شبكية العين , عليه لا يوجد علاج لعُمى الألوان حتى يومنا هذا. و هذا يُشكل لهم مشكلة عند الإلتحاق بوظيفة.


    الـــمـــاء الأبــيـــض
    Cataract

    الماء الأبيض عبارة عن عتمة في عدسة العين التي عادة ما تكون شفافة.

    الأعراض:

    ضعف في الرؤية بدون ألم.
    التحسس للضوء (Photophobia) و هو عبارة عن مضايقة النور (مثل نور المصباح أو الشمس) للشخص.
    الحاجة إلى تغيير متكرر للنظارة الطبية.
    إزدواج الرؤية في العين الواحدة.
    الحاجة إلى إضاءة قوية للقراءة.
    ضعف النظر ليلاً.
    عدم وضوح الألوان مع ميلها إلى الإصفرار.


    مسببات الماء الأبيض:

    إن التقدم في العمر خصوصا بعد سن الستين من أهم أسباب حدوث الماء الأبيض.

    أمراض وراثية قد تسبب المرض في سن مبكرة.
    مرض السكري.
    حوادث العيون و الإصابة المباشرة في العين.
    الإستعمال المزمن لبعض الأدوية (مثل الكورتيسون).



    تطور المرض:

    إن السرعة التي يتطور بها الماء الأبيض نختلف من شخص إلى آخر و من عين إلى أخرى في نفس الشخص و يزداد في حالة وجود أمراض مسببة. أكثر حالات الماء الأبيض المرتبطة بتقدم العمر تتطور بشكل تدريجي على مدى السنوات.

    علاج الماء الأبيض:

    في المراحل الأولى تغيير النظارة الطبية قد يساعد على تحسين النظر بشكل مؤقت.

    الجراحة هي الوسيلة الوحيدة لإزالة الماء الأبيض ( العدسة المعتمة).

    متى يجب إجراء عملية لإزالة الماء الأبيض؟

    عند تدهور النظر أو زيادة الأعراض لدرجة أنها تؤثر على النشاط اليومي للمريض.
    في حالة حدوث مضاعفات في العين مثل (الماء الأزرق - إرتفاع ضغط العين).
    في حالة وجود أمراض في الشبكية أو عصب العين يتطلب فحصها أو علاجها إلى إزالة الماء الأبيض (حيث أن الماء الأبيض يحجب رؤية الشبكية بوضوح).



    كيف تجرى عملية إزالة الماء الأبيض:

    1تجرى عن طريق فتحة جراحية في (بياض أو سواد ) العين و عادة ما تجرى تحت التخدير الموضعي.
    2 و قد تستخدم الموجات الصوتية (السونار) لتفتيت العدسة و بالتالي تصغير الفتحة الجراحية.
    3 تتم إزالة الماء الأبيض (العدسة المعتمة) و إستبدالها بعدسة صناعية تزرع داخل العين بشكل دائم.





    ما هو دور الليزر في عملية إزالة الماء الأبيض؟

    قد يحتاج بعض المرضى لجلسة ليزر بعد العملية بأسابيع أو شهور و ذلك لإزالة الغشاوة التي قد تتكون خلف العدسة الصناعية المزروعة.



    ــــــ التوقيع ــــــ



    لا تتخيل كل الناس ملائكة..
    . .فتنهار أحلامك..
    . .ولا تجعل ثقتك بهم عمياء..
    . .لأنك ستبكي يوماً على سذاجتك..
    . .ولكن كن كالماء الذي يحطم الصخرة..
    . .بينما ينساب قطرة قطرة.............

    avatar
    ابو محمد
    نائب المدير
    نائب المدير

    رقم العضويه : 2

    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 6164

    العمل/الترفيه : مشرف عام

    المزاج : الحمد لله

    تاريخ التسجيل : 24/08/2008

    السٌّمعَة : 331

    رد: أمراض العيون

    مُساهمة من طرف ابو محمد في الثلاثاء نوفمبر 11, 2008 12:26 am

    شكررررررررررررا على الموضوع المفيد

    وشكرا على المجهود والتواجد فى

    جميع الاقسام بالمواضيع المميزة



      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 9:57 am